ما الفرق بين الجناس والطباق؟

يدخل كلٌّ من الجناس والطباق في علم البديع، وفي الآتي شرح للفروقات بينهما:[١]


أولاً: من حيث التعريف

  • تعريف الجناس: هو أن يتشابه اللفظان في النطق ويختلفان في المعنى، على نحو قوله تعالى: (ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة[٢] هنا نجد أنّ لفظ "الساعة" تكرر مرتين، ولكن اختلف المعنى في المرتين؛ فـ "الساعة" الأولى تعني يوم القيامة، أمّا "الساعة" الثانية فتدل على الوقت والزمن.


  • تعريف الطباق: هو الجمع بين الشيء وضدّه في الكلام، على نحو قوله تعالى: (هو الأول والآخر[٣] نجد في الآية الكريمة أن "الأول" هي ضد "الآخر"، وعلى نحو: (ينام ويصحى)؛ هنا "ينام" ضد "يصحى"،[٤] وقد يقع الطباق بين اسمين أو فعلين أو حرفين كالآتي:[٥]
  • الطباق بين اسمين، على نحو قوله تعالى: (وتحسبهم أيقاظاً وهم رقود[٦] وقع الطباق هنا بين (أيقاظاً، ورقود -بمعنى نِيام-).
  • الطباق بين فعلين، على نحو: (أقبل زيد ثم أدبر)؛ وقع الجناس في الفعل (أقبل، وأدبر).
  • الطباق بين حرفين، على نحو قوله تعالى: (ولهنّ مثل الذي عليهنّ[٧] وقع الجناس بين الحرفين (له، وعليه).


ثانياً: من حيث الأنواع

  • أنواع الجناس: للجناس نوعان، هما: (جناس تام، وجناس ناقص).
  • جناس تام: وهو ما اتفق فيه اللفظان في أربعة أمور، هي:
  • نوع الحروف.
  • شكل الحروف (الحركات).
  • عدد الحروف.
  • ترتيب الحروف.


على نحو قول الشاعر: وسميته يحيى ليحيا فلم يكن *** إلى ردّ أمر الله فيه سبيلُ

نجد في المثال الشعريّ أنّ لفظ (يحيى) و(يحيا) تكرر مع اختلاف المعنى، فـ (يحيى) الأولى هي اسم علم، أمّا (يحيا) الثانية فهي فعل مضارع، وقد اتفق اللفظان في نوع الحروف، وعددها، وشكلها، وترتيبها.


  • جناس ناقص: هو ما اختلف فيه اللفظان في واحد من الأمور الأربعة السابقة الذكر، على نحو قوله تعالى: (خشيتُ أن تقول فرّقت بين بني إسرائيل[٨] في الآية الكريمة اختلف اللفظان في (بين - بني) في ترتيب الحروف، فالجناس هنا ناقص.


  • أنواع الطباق: للطباق نوعان أيضاً، هما: (طباق إيجاب، وطباق سلب).
  • طباق الإيجاب: هو ما لم يختلف فيه الضدان إيجاباً وسلباً؛ أي بالنفي أو الإثبات.


على نحو قول الشاعر: لا تعجبي يا سلمُ من رجلٍ *** ضحك المشيب برأسه فبكى

نجد في المثال الشعري السابق أن لفظي (ضحك، بكى) متضادان دون وجود نفي وإثبات.


  • طباق السلب: هو ما اختلف فيه الضدان إيجاباً وسلباً، على نحو قوله تعالى: (ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون * يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا[٩] ورد طباق السلب أي ما يحتوي على نفي (لا) في لفظي (لا يعلمون)، و(يعلمون).


الخلاصة

نستنتج مما سبق أنّ الفرق ما بين الجناس والطباق يتمثل في أنّ:

  • الجناس: ما هو إلا تشابهٌ في اللفظين مع اختلاف المعنى، على نحو (جنى: بمعنى ارتكب جناية - جنى: بمعنى قطف الثمر من الشجر).
  • الطباق: هو اجتماع لفظين متضادين، على نحو (الليل - النهار)، (الضحك - البكاء).


المراجع

  1. علي الجارم ومصطفى أمين، الفرق بين الجناس والطباق&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwj3r-fTnOT7AhXfgM4BHSUOBeQQ6AF6BAgCEAI#v=onepage&q=الجناس&f=false البلاغة الواضحة البيان والمعاني والبديع، صفحة 263. بتصرّف.
  2. سورة الروم، آية:55
  3. سورة الحديد، آية:3
  4. الهاشمي، هو الطباق&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwi4y5fuwuT7AhVHYxoKHWB_AHYQ6AF6BAgFEAI#v=onepage&q=ما هو الطباق&f=false جواهر البلاغة، صفحة 292. بتصرّف.
  5. محمد أحمد قاسم، علوم البلاغة البديع والبيان والمعاني، صفحة 66. بتصرّف.
  6. سورة الكهف، آية:18
  7. سورة البقرة، آية:228
  8. سورة طه، آية:94
  9. سورة الروم، آية:6-7