يُقسم الفعل في اللغة العربية إلى عدة أقسام؛ يُقسّم من حيث الزمن إلى: فعل ماضٍ ومضارع وأمر، ومن حيث الصحة والاعتلال إلى: فعل صحيح ومُعتل، ومن حيث التجريد والزيادة إلى قسمين: مجرد، ومزيد، وينقسم الفعل من حيث الجمود وعدمه (التصرف) إلى قسمين، هما: فعل جامد، وفعل متصرف، فما هو الفعل الجامد والمتصرف؟ هذا ما سنتطرّق له في هذا المقال.


الفعل الجامد

هو الفعل الذي يلزم صورة واحدة من صور التصريف ولا يأتي منه صورة أخرى، ولا يتعلق بالزمان، لأنّ معناه لا يختلف باختلاف الأزمنة التي تقع فيها الأحداث، ليكون لكل زمن صيغة، ويشبه الحرف في جموده ولزومه صيغة واحدة في التعبير، وهو إمّا أن يلازم صيغة الماضي، أو صيغة الأمر، وفي الآتي توضيح لذلك.[١]


الجامد الملازم لصيغة الماضي

أي لا يأتي منه إلا ماضٍ فقط، ويكون في بعض الأفعال الناقصة:[٢]


الفعل الناقص
الأمثلة
الإعراب
ليس، وما دام من أخوات كان.
ليسَ خالدٌ مقصِّراً.
قوله تعالى: "وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا".[٣]
ليسَ: فعل ماضٍ ناقص جامد مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، يفيد النفي.
خالدٌ: اسم ليس مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
مقصرًا: خبر ليس منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

كرب، عسى، حرى، اخلولق، أنشأ، طفِق، طفَق، أخذ، جعل، علق، هبَّ، قام، هلهل، أولى، ألمَّ، وهي من أخوات كادَ.
عسى اللهُ أن يفرج عنا.
حرى الجيشُ أن ينتصر.
اخلولق السلامُ أن يعم البلاد.
كرب الموظفُ أن ينهي عمله.
عسى (من أفعال الرجاء): فعل ماضٍ ناقص جامد، مبني على الفتح المقدّر على الألف منع من ظهورها التعذر.
حرى (من أفعال الرجاء): فعل ماضٍ ناقص جامد، مبني على الفتح المقدّر على الألف منع من ظهورها التعذر.
اخلولق (من أفعال الرجاء): فعل ماضٍ ناقص جامد، مبني على الفتح.
كرب (من أفعال المقاربة): فعلٌ ماضٍ ناقص جامد، مبني على الفتح.


ويكون الفعل الجامد لصيغة الماضي في أفعال المدح والذم أيضاً، وهي:[٤]


الفعل
الأمثلة
الإعراب
بِئسَ
بِئسَ الكذب خُلقًا.
بئسَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم مبني على الفتح.
نِعمَ
نِعمَ الخلق الصبر.
نِعمَ: فعل ماضٍ جامد، لإنشاء المدح مبني على الفتح.
حبّذا
حبّذا النشاط.
حبذا (تعبير مركب من كلمتين) حَبَّ: وهو فعل ماضٍ جامد، لإنشاء المدح، مبني على الفتح.
ذَا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع فاعل (حَبَّ).
لا حبّذا
لا حبّذا الكسل.
لا: نافية لا محل لها من الإعراب.
حبَّ: فعل ماضٍ جامد، لإنشاء الذم، مبني على الفتح.
ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع فاعل (حبَّ).
ساءَ
ساءَ خلقًا الغضب.
ساء: فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم، مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.


ويكون الفعل الجامد لصيغة الماضي في أفعال الاستثناء، وفعلي التعجب، وذلك على نحو:[٥]


الفعل
الأمثلة
الإعراب
أفعال الاستثناء وهي: خلا، عدا، حاشا.
حضر الطلاب عدا طالبًا.
ذهب الطلاب خلا سعيدًا.
قام القوم حاشا زيدًا.
عدا: فعل ماضٍ جامد مبني على الفتح، يفيد الاستثناء.
خلا: فعل ماضٍ جامد مبني على الفتح، يفيد الاستثناء.
حاشا: فعل ماضٍ جامد مبني على الفتح، يفيد الاستثناء.
فعلي التعجب ووزنهما: ما أفعله وأفعل به.
ما أجملَ الربيع.
أَنْعِم بمحمدٍ رجلاً.
ما: نكرة تامة بمعنى شيء مبنية على السكون، في محل رفع مبتدأ.
أجملَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء التعجب مبني على الفتح الظاهر.

أنعم: فعل ماضٍ جاء على صورة الأمر مبني على فتح مقدر على آخره منع من ظهوره السكون العارض لمجيئه على صورة الأمر.
بمحمد: الباء حرف جر زائد وجوباً، محمد: فاعل مرفوع بضمة مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.


الجامد ما يلازم صيغة فعل الأمر

اثْنان فقط: هَبْ وتعلَّمْ.[٦]


الفعل
الأمثلة
الإعراب
هبْ (بمعنى ظن)
هبْ نفسك صاحب القضية ثم تصرف.
هبْ: فعل أمر جامد من أفعال الشك أو الرجحان، بمعنى ظن.
تعلّمْ (بمعنى اعلم)
تعلّم الجد سبيل النجاح.
تعلّم: فعل أمر جامد من أفعال اليقين، بمعنى اعلم.

الفعل المتصرف

هوالذي لا يلازم حالة واحدة، إما أن يكون تام التصرف أو ناقص التصرف، وفي الآتي مزيد من التوضيح:

  • تام التصرف: (أي يأتي منه الماضي والمضارع والأمر، وهذا النوع يشمل معظم الأفعال في اللغة العربية)، مثل:[٧]


في الفعل الماضي
في الفعل المضارع
في الفعل الأمر
طَلَبَ
يَطْلُبُ
اطْلُبْ
كَتَبَ
يَكْتُبُ
اكتُبْ
دحْرَجَ
يُدَحْرِجُ
دَحْرِجْ

  • ناقص التصرف: (أي يأتي منه الماضي والمضارع فقط)، مثل:[٨]


الفعل
الماضي
المضارع
مَا زَالَ وأَخَواتها (أفعال الاستمرار)
زالَ
برحَ
يزولُ
يبرحُ
كاد و أوشك (أفعال المقاربة)
كادَ
أوشكَ
يكادُ
يوشِك
نلاحظ أن هذه الأفعال جاءت في الماضي والمضارع ولم تأتِ في الأمر، ولذلك سمّيت ناقصة التصرف.


تصريف الفعل المضارع من الماضي

أن يزاد في أوله أحد أحرف المضارعة (الهمزة، النون، الياء، التاء)، ثم ننظر في عدد حروفه على النحو التالي:[٩]


الفعل الماضي
الفعل المضارع
توضيح
نَصَرَ
يَنْصُرُ
إذا كان الفعل الماضي ثلاثيًا (نَصَرَ)، عند تحويله إلى المضارع، يُزادُ في أوله أحد أحرف المضارع ويُفتح أوله، ويحرك ثانيه بالحركة المسموعة فيه؛ إمّا بالضمة أو الفتحة أو الكسرة، فنقول مثلاً: يَنصُر، يَفتَح، يَحسِبُ.
بَـعْـثـَرَ
يُـبـَعـْثـِرُ
إذا كان الفعل الماضي رباعيًا (بعثر)، فيُكسر ما قبل آخره، وتُحذف همزة الوصل والقطع -إن وجدت في الماضي-.
انْطلقَ، استْغفرَ
يَنطلِقُ، يَستغفِرُ
إذا كان الفعل المضارع خماسياً (انطلق) أو سداسياً (استغفر)، يُكسر ما قبل آخره، وتُحذف همزة الوصل والقطع -إن وجدت في الماضي-.
- يتكون الميزان الصرفي من ثلاث حروف أصلية على وزن (فعل)، مثل: (كَتَبَ على وزن فَعَلَ) الفاء يقابل الحرف الأول (الكاف)، العين يقابل الحرف الثاني (التاء)، واللام تقابل الحرف الثالث (الباء).
- إذا كان الفعل الماضي مزيداً بالهمزة في أوله سواءًا رباعيًا فأكثر تحذف الهمزة عند المضارع، مثل: أكرم - يُكرِم، انكسر - يَنكسِر، استخرج - يَستخرِج.
- إذا جاء الفعل الماضي رباعياً وأكثر، وكان في أوَّله تاءٌ زائدةٌ، تبقى التاء ولا تُحذف، فقط يُزاد أحد حروف المضارعة، على نحو:
(تكلّم، يتكلم) و(تقابل، يتقابل).


تصريف فعل الأمر من المضارع

يتصرّف الأَمر من المضارع في المواضع التالية:[١٠]


الموضع
فعل المضارع
فعل الأمر
توضيح
حذف حرف المضارع
يُعَظَّمُ
عَظِّمْ
إذا جاء بعد أحرف المضارع متحركًا (العين مفتوحة في يُعَظَّمُ)، يحذف حرف المضارع (الياء) من أول فعل الأمر، ويبقى الفعل كما هو.
رد ألف الوصل وهمزة القطع
يَجْلِسُ
اِجْلِسْ
إن كان ما بعد أحرف المضارع ساكنًا (الجيم جاءت ساكنة)، فعند الأمر يزاد في أوله همزة (اجلسْ)، لأن الهمزة متحركة ولا يصح الابتداء بحرف ساكن.

مــــثال تـــدريــبـي

ميزالفعل الجامد من الفعل المتصرّف من الأفعال التي تحتها خط في الجمل التالية:


الجملة
نوع الفعل (جامد / متصرف)
السبب
نِعمَ خلقُ الرجل الصادق.
نعم: فعل ماضٍ جامد.
نعم من أفعال المدح وهي أفعال ماضية جامدة.
قرأَ الولدُ الدرس.
قرأ: فعل متصرف، وهو فعل ماضٍ مبني على الفتح.
الفعل المتصرف لا يلازم صورة واحدة، ويأتي منه المضارع يقرأ، والأمر اقرأ.
فُصِل الموظفين عدا واحدًا
عدا: فعل ماضٍ جامد.
عدا من أفعال الاستثناء الجامدة.
حرى الغائبُ أن يحضرَ.
حرى: فعل ماضٍ ناقص جامد.
حرى من أخوات كاد، وهي أفعال ناقصة جامدة.


المراجع

  1. مصطفى الغلاييني، كتاب جامع الدروس العربية، صفحة 55. بتصرّف.
  2. سعيد الأفغاني، كتاب الموجز في قواعد اللغة العربية، صفحة 13. بتصرّف.
  3. سورة مريم، آية:31
  4. سعيد الأفغاني، كتاب الموجز في قواعد اللغة العربية، صفحة 22. بتصرّف.
  5. عبد الغني الدقر، كتاب معجم القواعد العربية، صفحة 239. بتصرّف.
  6. عبد الغني دقر، كتاب معجم القواعد العربية، صفحة 239. بتصرّف.
  7. محمد علي السراج، كتاب اللباب في قواعد اللغة وآلات الأدب النحو والصرف والبلاغة والعروض واللغة والمثل، صفحة 20. بتصرّف.
  8. عبد الغني دقر، كتاب معجم القواعد العربية، صفحة 151.
  9. سعيد الأفغاني، كتاب الموجز في قواعد اللغة العربية، صفحة 15. بتصرّف.
  10. سعيد الأفغاني، كتاب الموجز في قواعد اللغة العربية، صفحة 15. بتصرّف.