يتكون التركيب العددي من جزأين، هما: العدد والمعدود، والعدد هو اللفظ الذي يُستخدم للدلالة على كمية الشيء، وهذا الشيء يُسمى المعدود، مثل: (اشتريْتُ خمسةَ كتبٍ)، ف (خمسة) هي العدد، و(كتب) هي المعدود، وللعدد والمعدود مجموعة من القواعد والتي سنسلط الضوء عليها في هذا المقال من خلال طرح التدريبات والأمثلة العمليّة.


أقسام العدد

ينبغي التنويه بداية إلى أنّ العدد ينقسم إلى ثلاثة أقسام، هي:[١]

  • العدد المفرد: يشمل الأعداد من واحد إلى عشرة، ومئة وألف ومُضاعفاتهما، ولو اتّصلت بهم علامة التثنية أو الجمع، مثل: مئتين وألفين، ومئات وألوف.
  • العدد المُركب: يشمل الأعداد من أحد عشر إلى تسعة عشر.
  • العدد العقد، أو ما يُسمى بألفاظ العقود: ويشمل الأعداد من عشرين إلى تسعين.
  • العدد المعطوف: ينحصر بين عقدين من العقود، أي يتكون من عقد مع الأعداد التسعة التالية له، كالأعداد من واحد وثلاثين إلى تسعة وثلاثين، ويتكون هذا النوع من الأعداد من معطوف ومعطوف عليه وحرف العطف "الواو"، فالعدد (خمسة وعشرون) يتكون من المعطوف "عشرون" والمعطوف عليه "خمسة" وحرف العطف الواو.


العدد من حيث التذكير والتأنيث

يلعب التذكير والتأنيث دوراً مهماً في كتابة العدد، وفي التالي توضيح لذلك:[٢]

  • العددان (واحد واثنان) يطابقان المعدود سواء كانا:
  • مفردان: نحو (اشتريْتُ كتابًا واحدًا)، (قرأتُ قصتين اثنتين).
  • مركبان مع العشرة: (في الفصل أحد عشر طالبًا)، (في الصف إحدى عشرة طالبةً)، (معي اثنا عشر كتابًا)، (معي اثنتا عشرة قصةً).
  • معطوف عليهما بلفظ من ألفاظ العقود: ركِبَ الطائرةَ واحد وخمسون سائحًا وإحدى وخمسون سائحةً.


تنويه: للعدد واحد لفظان، هما: واحد ومؤنثه واحدة، وأحد ومؤنثه إحدى.

أمَا العدد اثنان فألفاظه، هي: اثنانِ واثنتانِ في حالة الرفع، واثنين واثنتين في حالة النصب والجر، وتُحذف النون في حال كان مُركبًا مع العشرة (اثنا عشر).


  • الأعداد (من ثلاثة إلى تسعة) تخالف المعدود بالتذكير والتأنيث سواء كانت:
  • مفردة: (معي ثلاثُ لعبٍ)، (مذكر + مؤنث)؛ وهنا نأتي بالمفرد من "لُعب" وهو "لعبة" مؤنثة، وبالتالي يخالف العدد (ثلاث) معدوده ، (في الصفِ خمسةُ طلابٍ)، (مؤنث + مذكر)؛ نأتي بالمفرد من "طلاب" هو "طالب" مذكر، لذلك يكتب العدد (خمسة) بالتأنيث.
  • مركبة مع العشرة: (سلمْتُ على خمسةَ عشرَ سائحًا، وخمسَ عشرةَ سائحة)؛ في الجملة الأولى (مؤنث + مذكر)، في الجملة الثانية (مذكر + مؤنث).
  • معطوف عليها بلفظ من ألفاظ العقود: (نزلَ من الطائرة خمسةٌ وعشرون سائحًا وخمسٌ وثلاثون سائحةً)؛ في الجملة الأولى (مؤنث + مذكر)، في الجملة الثانية (مذكر + مؤنث).
  • العدد عشرة:
  • يُخالف المعدود إذا كان مفردًا: (قرأتُ عشرة كتب وعشر قصص)، ولا تنسَ أننا نحكم على الاسم أنَّه مذكر أو مؤنث بالرجوع إلى مفرده.
  • يُطابق المعدود إذا كان مُركبًا مع عدد آخر: (قرأتُ خمسةَ عشرَ كتابًا وخمسَ عشرةَ قصةً).
  • الأعداد من عشرين إلى تسعين، والمئة والألف ومضاعفاتها: لا يتغير لفظها مع المعدود المذكر والمؤنث، مثل: (في الصف مئةُ طالبٍ ومئةُ طالبةٍ).


العدد من حيث الإعراب والبناء

الإعراب: هو تغيُر حركة آخر الكلمة من رفع ونصب وجر بسبب تغير موقعها في الجملة واختلاف العوامل الداخلة عليها، أمَّا البناء فهو: ثبوت حركة آخر الكلمة على حالة واحدة مهما تغير موقعها في الجملة أو اختلفت العوامل الداخلة عليها.

القاعدة: جميع الأعداد مُعربة ما عدا الأعداد من 11 إلى 19 فتكون دائمًا مبنيّة على فتح الجزأين، باستثناء العدد 12، وفيما يأتي توضيح لهذه القاعدة:[٣]


العدد
معرب أم مبني
حركة الإعراب
نماذج إعرابيّة
الأعداد المُفردة
معربة
بالضمة في حالة الرفع.
بالفتحة في حالة النصب.
بالكسرة في حالة الجر.
فازَ خمسةُ طلابٍ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
رأيْتُ خمسةَ طلابٍ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
مررْتُ بخمسةِ طلابٍ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
الأعداد من (11-19) ما عدا (12)
مبنيّة
مبنيّة على فتح الجزأين
في مكتبتي أحدَ عشرَ كتابًا: عدد مبني على فتح الجزأين في محل رفع مبتدأ مؤخر.
نجحَ أربعةَ عشرَ طالبًا: عدد مبني على فتح الجزأين في محل رفع فاعل.
اشتريْتُ ستَ عشرةَ وردةً: عدد مبني على فتح الجزأين في محل نصب مفعول به.
العدد 12
الجزء الأول معرب، والجزء الثاني مبني
يُعرب الجزء الأول إعراب المثنى، يُرفع بالألف، ويُنصب ويُجر بالياء. أمَّا الجزء الثاني
فيُبنى على الفتح.
في الصف اثنا عشر طالبًا: اثنا: مُبتدأ مؤخر مرفوع بالألف لأنَّه مُثنى. عشرَ: عدد مبني على الفتح الظاهر على آخره.
شاهدْتُ اثنتي عشرةَ مسرحيةً: اثنتي: مفعول به منصوب وعلامة نصبة الياء لأنَّه مُثنى.
عشرةَ: عدد مبني على الفتح الظاهر على آخره.
سلمْتُ على اثني عشرَ ضيفًا: اثني: اسم مجرور وعلامة جره الياء لأنَّه مُثنى.
عشرَ: عدد مبني على الفتح الظاهر على آخره.
ألفاظ العقود
(20- 90)
معربة
تُعرب إعراب جمع المذكر السالم لأنَّها مُلحقة به.
كوفِئ عشرونَ فائزًا: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه مُلحق بجمع المذكر السالم.
قطفْتُ ثلاثينَ وردةً: مفعول به منصوب بالياء لأنَّه مُلحق بجمع المذكر السالم.
اشتريْتُ بخمسين دينارًا: اسم مجرور وعلامة جره الياء لأنَّه مُلحق بجمع المذكر السالم.
معي سبعةٌ وعشرونَ دينارًا: اسم معطوف مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه مُلحق بجمع المُذكر السالم.
الأعداد مئة وألف ومضاعفاتهما
معربة
تُعرب إعراب العدد المفرد بالضمة والفتحة والكسرة، ما عدا مئتين وألفين، فيعربان إعراب المُثنى.
حضرَ ألفُ رجلٍ إلى الحفلة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
كتبَ الشاعرُ مئةَ قصيدةٍ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
ربحَ الفائزُ مليونَ دينارٍ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
تصدقَ الغني بألفي دينارٍ: اسم مجرور وعلامة جره الياء لأنَّه مُثنى، وحُذفت النون للإضافة.


تمييز العدد

لو قال لك أحدهم: (اشتريْت ثلاثة) هل ستدرك النوع المقصود من هذا العدد؟ أي هل ستعرف ماذا اشترى؟ بالتأكيد لا، لأنَّ العدد لفظٌ مبهمٌ، لا يوضح بنفسه المُراد منه، ولا يعين نوع مدلوله ومعدوده، لذلك يُؤتَى بكلمة بعده تُبيَن نوعه وتُميَزه عن غيره؛ أي أنَّها تُعين المعدود بعد أنْ كان مُبهمًا مجهولًا، ولهذا تُسمى "تمييز العدد" ألا وهو المعدود، فالتمييز هو اسم نكرة يُذكر تفسيرًا للمُبهم، ويكون تمييز العدد إمَّا منصوبًا أو مجرورًا،[٤] وفقًا للترتيب التالي:[٥]


العدد
التمييز
نموذج إعرابي
الأعداد من (3-10)
جمع مجرور، يُعرَب مضافًا إليه مجرور.
اشتريْتُ ثلاثَ حقائبٍ: مُضاف إليه مجرور وعلامة جره تنوين الكسر الظاهر على آخره.
عندي سبعة أقلامٍ: مُضاف إليه مجرور وعلامة جره تنوين الكسر الظاهر على آخره.
الأعداد من (11-99)
مفرد منصوب، يُعرب تمييزًا منصوبًا.
رسمْتُ إحدى عشرةَ لوحةً: تمييز منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
جاء خمسةٌ وعشرونَ طالبًا فقط: تمييز منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
معي سبعونَ دينارًا: تمييز منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
ادفعوا مبلغَ خمسةٍ وعشرينَ دينارًا: تمييز منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
المائة والألف ومُضاعفاتهما
مفرد مجرور، يُعرب مضافًا إليه.
في الحظيرةِ مائةُ دجاجةٍ وألفُ ديكٍ: تمييز مجرور وعلامة جره تنوين الكسر الظاهر على آخره.


*إضاءة*

العددان واحد واثنان لا تمييز لهما، لأنَّ المعدود يتقدم على العدد، مثل: (فازَ مُتسابقٌ واحدٌ) فيُعرب العدد "واحد" نعتًا مرفوعًا بالضمة.


تعريف العدد بأل التعريف

تعريف الأعداد بأل يكون كالتالي:[٦]


العدد
دخول (أل) التعريف
أمثلة
الأعداد المُفردة
تدخل على المعدود وهو المُضاف إليه، لأنَّ العدد هنا مضاف، ولا يجوز دخول أل على المُضاف.
استبدلْتُ خمسةَ الديناراتِ.
قرأتُ ثلاثةَ الكتبِ.
الأعداد المُركّبة
تدخل على الجزء الأول من العدد فقط، ولا تدخل على المعدود هنا لأنَّه تمييز، والتمييز نكرة.
قضينا الخمسةَ عشرَ يومًا في المصيف.
سقيْتُ الاثنتي عشرةَ شجرةً.
ألفاظ العقود
تدخل على ألفاظ العقود ولا تدخل على المعدود لأنَّه تمييز، والتمييز نكرة.
أنفقْتُ الخمسينَ دينارًا.
صُمْتُ الثلاثينَ يومًا.
الأعداد المعطوفة والمعطوف عليها
تدخل على العددين المعطوف والمعطوف عليه ولا تدخل على المعدود لأنَّه تمييز.
حفظْتُ الأربعةَ والعشرينَ بيتًا من الشعر.
قرأتُ الخمسةَ والأربعين رسالةً.


وفي الآتي مزيد من الأمثلة الإعرابية لزيادة التوضيح:


الجملة
الإعراب
جاءَ تسعةُ الطلابِ.
جاء: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
تسعةُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مُضاف.
الطلابِ: مُضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
اشتركَ في البطولةِ الخمسةُ والعشرونَ لاعبًا.
اشتركَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
في: حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
البطولةِ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
الخمسةُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
الواو: حرف عطف مبني على الفتحة، لا محل له من الإعراب.
العشرونَ: اسم معطوف مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه جمع مذكر سالم.
لاعبًا: تمييز منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
وصلَ الثالثُ من الطلابِ.
وصلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
الثالثُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
منْ: حرف جر مبني على السكون، لا محل له من الإعراب.
الطلابِ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
يصيرُ القمرُ بدرًا في الليلةِ الرابعةَ عشرةَ.
يصيرُ: فعل مضارع ناقص من أخوات كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
القمرُ: اسم يصير مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
بدرًا: خبر يصير منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
في: حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
الليلةِ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
الرابعةَ عشرةَ: عدد مبني على فتح الجزأين في محل جر نعت لـ الليلة.


حكم ما يُصاغ من العدد على وزن فاعل

يُصاغ من العدد اسم على وزن "فاعل" ليصفَ ما قبله ويدل على ترتيبه، ويجب أنْ يُطابق المعدود أو الموصوف من حيث التذكير والتأنيث والتعريف والتنكير، فنقول: (العام الثالث، السنة الثالثة)، ويُصاغ هذا الاسم من الأعداد من اثنين إلى عشرة، فيُقال: ثانٍ، ثالث، رابع، خامس، سادس، سابع، ثامن، تاسع، عاشر، وإذا كان العدد مُركبًا أو معطوفًا ومعطوفًا عليه، فيُصاغ من الجزء الأول من واحد إلى تسعة، فنقول: (الحادي عشر/ الحادية عشر) (التاسع والتسعون/ التاسعة والتعسونَ)، ويكون مُعربًا فيما عدا الأعداد من (11-19) تكون مبنيّة على فتح الجزأين، وفيما يأتي بعض الأمثلة:[٧][٨]

  • تُذاع نشرةُ الأخبارِ في الساعةِ الثامنةِ والنصفِ.
  • ترتيب هذه الطالبة الثالثةُ والعشرون.
  • يظهرُ القمرُ بدرًا في الليلة الرابعةَ عشرةَ من الشهر العربي.
  • قرأتُ البابَ الحاديَ عشرَ.
  • سأُسافرُ في اليومِ السابعِ والعشرينَ.
  • ركبْتُ سيارةً ثانيةً.
  • سأزورك في الساعةِ الثانيةِ.


المراجع

  1. عباس حسن، النحو الوافي الجزء الرابع، صفحة 518 - 523. بتصرّف.
  2. حمدي محمود عبد اللطيف، النحو الميسر، صفحة 145 146. بتصرّف.
  3. فؤاد نعمة، مُلخص قواعد اللغة العربية، صفحة 87. بتصرّف.
  4. عباس حسن، النحو الوافي الجزء الرابع، صفحة 525. بتصرّف.
  5. حمدي محمود عبد اللطيف، النحو المُيسر، صفحة 144. بتصرّف.
  6. فؤاد نعمة، مُلخص قواعد اللغة العربية، صفحة 90. بتصرّف.
  7. فؤاد نعمة، مُلخص قواعد اللغة العربية، صفحة 90 91. بتصرّف.
  8. علي الجارم، النحو الواضح في قواعد اللغة العربية الجزء الثاني، صفحة 366. بتصرّف.