تتعدّد الأقسام التي يقسم إليها التشبيه في البلاغة العربية، ومنها تقسيمه بحسب ما يُذكر من أركانه، وأركان التشبيه أربعة: المشبه، والمشبه به وهما طرفا التشبيه، وأداة التشبيه وهي الكاف أو نحوها ملفوظة أو مقدّرة، ووجه الشبه وهو الصفة أو الصفات التي تجمع بين الطرفين، ويقسم التشبيه بحسب أركانه إلى أربعة أقسام: التام وهو الذي توافرت فيه كافة أركان التشبيه، والمرسل وهو الذي تذكر فيه الأداة، والتشبيه المؤكد الذي تحذف منه الأداة، والمجمل هو التشبيه الذي يحذف منه وجه الشبه، وإذا ذكر وجه الشبه أصبح التشبيه مفصلًا، أما إذا حذفت الأداة وحذف وجه الشبه فسيصبح التشبيه بليغًا، وهذا المقال سيركز على تعريف التشبيه البليغ من خلال توضيح معناه، والصور التي يأتي عليها من الناحية النحوية، إلى جانب طرح الأمثلة والتدريبات العملية عليه.[١]


التشبيه البليغ

يُعرّف التشبيه البليغ على أنّه التشبيه الذي تحذف منه الأداة ووجه الشبه -كما ذكر سابقاً-، وقد ذكر الرّماني في وصف التشبيه البليغ أنّه إخراج الأغمض إلى الأظهر مع حسن التأليف، وهذا يعني أن هذا التشبيه سيحتوي فقط على المشبه والمشبه به، والأمثلة الآتية ستوضح ذلك:[٢]


المـــــــثـــــــال
المـــــشــــبــــه
المـــشــــبه به
توضـــــيح التــــــشـــبيه البـــلــــيغ
قال الشاعر:
فعلت بنا فعل السماء بأرضه*** خلع الأمير وحقه لم نقضه

فعل خلع الأمير
فعل السماء بالأرض
لم تذكر الأداة ولا وجه الشبه.
قال الشاعر:
إذا الدولة استكفت به في ملمة***كفاها فكان السيف والكف والقَلبَا
اسم كان المستتر
السيف والكف والقــلب
لم تذكر الأدة ولا وجه الشبه.
وصف أعرابي أخًا له فقال:
كان أخي شجرًا لا يخلف ثمره، وبحرًا لا يخاف كدره.
أخي
شجر لا يخلف ثمره، وبحر لا يخاف كدره.
لم تذكر الأداة ولا وجه الشبه.
أنت بحر البلاغة والأدب
أنت
بحر البلاغة
لم تذكر الأداة ولا وجه الشبه.


أمثلة على التشبيه البليغ من القرآن الكريم

يعدّ التشبيه البليغ أو ما يسمى بالمؤكد المجمل من أعلى مراتب التشبيه، وأكثر أنواع التشبيه بلاغة، وهناك العديد من الأمثلة في القرآن الكريم -الذي لا تضاهي بلاغته بلاغة- على التشبيه البليغ، وفي النقاط الآتية ذكر لبعض الأمثلة مع التوضيح:[٣]


الآيـــــــــــــــــة الكـــــــــــــريــــــــــمــــة
توضـــــــيـــــــــح الــــــتشــــــــبـــــــــيه البـــــــــلــــــــــيـــــغ
قال تعالى: "وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب".[٤]
شبه مرور الجبال بمرور السحاب، وقد حذفت الأداة ووجه الشبه.
قال تعالى: "تلك الجنة التي نورث من عبادنا من كان تقياً".[٥]
أي نبقيها عليهم بتقواهم كما نبقي على الوارث مال مورثه، وهنا شبه بقاء الجنة كما بقي على الوارث مال مورثه، قد حذفت الأداة ووجه الشبه فالتشبيه بليغ.
قال تعالى: "هنّ لباس لكم وأنتم لباسٌ لهنّ".[٦]
شُبه الرجل والمرأة بأنهما لباس لبعضهما بعضًا، فكل منهما يستر صاحبه، وقد حذفت أداة التشبيه ووجه الشبه.
قال تعالى: "يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإنّ الآخرة هي دار القرار".[٧]
شبه الدنيا بالمتاع لسرعة زوالها، وشبه الآخرة بدار القرار لخلودها، ودوام ما فيها، وقد حذفت الأداة ووجه الشبه فالتشبيه بليغ.
قال تعالى: "الله نور السماوات والأرض، مثل نوره كمشكاة فيها مصباح، المصباح في زجاجة، الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية".[٨]
جاءت هذه الآية من باب التشبيه البليغ أي أن الله عز وجل كالنور بالنسبة للسماوات والأرض من حيث كونه مظهرًا لهما، أي موجدًا وخالقًا لهما، وقد حذفت الأداة وحذف وجه الشبه.
قال تعالى: "والذين كذبوا بآيآتنا صمٌ وبكمٌ في الظلمات من يشأ الله يُضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم".[٩]
شُبه حال الذين كذبوا بآيآت الله بحال الصم والبكم، من غير وجود لأداة تشبيه أو وجه شبه، فالتشبيه بليغ.


إضاءة

يأتي التشبيه البليغ على صور مختلفة من الناحية النحوية تلخّصها النقاط الآتية:

  • الحال وصاحبها: مثل جملة "برز الجندي في ساحة المعركة أسدًا"، في هذه الجملة جاء الجندي مشبهًا والأسد المشبه به، وقد ذكر المشبه والمشبه به وحذفت الأداة وحذف وجه الشبه فالتشبيه بليغ، وقد جاء على هيئة الحال وصاحب الحال، فالمشبه به هو الحال (أسدًا) والمشبه هو صاحب الحال (الجندي).
  • المبتدأ والخبر: مثل "جملة أرضنا فردوس"، فقد جاء المشبه (أرضنا) وهو المبتدأ، والمشبه به (الفردوس) وهو الخبر، وقد حذفت الأداة ووجه الشبه، فالتشبيه بليغ وقد جاء على هيئة المبتدأ والخبر.
  • المضاف إلى المشبه: مثل جملة "اقتربوا من نور العلم"، عندما يكون المشبه هو المضاف إليه، والمشبه به هو المضاف، فقد شبه العلم بالنور في هذه الجملة، فالتشبيه بليغ وقد جاء على هيئة المضاف إلى المشبه.
  • المفعول المطلق المبين للنوع: مثل جملة "غرّد بصوته تغريد البلبل"، شبه الصوت الجميل بتغريد البلبل، وقد جاء المشبه به مفعولًا مطلقًا مبينًا للنوع (تغريد البلبل) وقد حذف وجه الشبه وحذفت الأداة.


أمثلة تدريبية

مثال تدريبي (1)

هات أمثلة على التشبيه البليغ وضع خطًا تحت جملة التشبيه:


بيت الشعر
المشبه
المشبه به
قال النابغة الذبياني:
فإنّك شمس والملوك كواكب *** إذا طلعت لم يبد منهن كوكـــب
إنك
الملوك
شمس
كواكب
قال الشاعر:
أنا البحر في أحشائه الــدر كامــــن *** فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي
أنا
البحر
قال الشاعر:
الأم مدرســـــة إذا أعــــــــددتهـــا *** أعــــــددتَ شعبًا طيب الأعــراق
الأم
مدرسة


مثال تدريبي (2)

وضّح لماذا لا تندرج الأمثلة التالية تحت باب التشبيه البليغ:

  • قال الشاعر: فيا لك من ليلٍ كأن نجومه * * * بكل مغار الفتل شدّت بيذبل: احتوى هذا التشبيه على أداة تشبيه وهي (كأن) وهذا سبب كاف لعدم تصنيفه كتشبيه بليغ.
  • الرجل كالأسد في الشجاعة والإقدام: احتوت الجملة على أداة التشبيه (الكاف) ووجه الشبه (الشجاعة والإقدام) لذلك فإن هذا التشبيه ليس بليغًا.
  • رأيتُ القمر يخرج في الصباح: أراد القائل بكلمة القمر وهي المشبه به (الفتاة) ولكنه حذف المشبه لذلك فإنّ هذه الجملة ليست تشبيهًا بليغًا.
  • قال الشاعر: لا تعجبي يا سلم من رجلٍ *** ضحكَ المشيب برأسه فبكى: في عبارة ضحك المشيب أراد الشاعر أن يشبه المشيب الذي في رأسه بالإنسان، ولكنه حذف المشبه به، لذلك فإن هذه الجملة ليست تشبيهًا بليغًا، لأنها فقدت أحد ركنيها الأساسيين.


*إضاءة*

في التشبيه بشكل عام لا يمكن حذف أحد طرفي التشبيه الرئيسيين المشبه والمشبه به، فإذا حذف المشبه به وصرح بالمشبه كان استعارة مكنية، وإذا صرّح بالمشبه به وحذف المشبه فالاستعارة تصريحية، وهناك من قال إنّ الاستعارة هي تشبيه حُذف أحد طرفيه.


المراجع

  1. أحمد الهاشمي ، جواهر البلاغة في المعاني والبيان والبديع، صفحة 238. بتصرّف.
  2. علي الجارم ومصطفى أمين، البلاغة الواضحة، صفحة 26-30. بتصرّف.
  3. إلهام حرارة، الصورة البيانية في كتاب روح البيان في تفسير القرآن لإسماعيل حقي البروسوي، صفحة 46-51. بتصرّف.
  4. سورة النمل، آية:88
  5. سورة مريم، آية:63
  6. سورة البقرة ، آية:187
  7. سورة غافر، آية:39
  8. سورة النور، آية:35
  9. سورة الأنعام، آية:35