يُعرّف المنادى بأنه أسلوب من أساليب النحو يُستخدم لما يطلب إقباله باستخدام (يا) أو إحدى أخواتها، على نحو (يا عليُ أقبل)، (ادرس يا خالدُ)، ويقسم المنادى إلى منادى مبني لا تتغير حركته ويتمثل بالمنادى حين يكون علماً أو نكرة مقصودة، أما النوع الآخر من المنادى فهو المنادى المنصوب وسيأتي بيان أنواعه وكيفية إعرابه في المقال.


أنواع المنادى المنصوب

في الآتي بيان لأنواع المنادى المنصوب:[١][٢]


1- المنادى المضاف

يأتي المنادى منصوباً حين يكون مضافاً، على نحو (يا طالبَ الخيرِ أقبل)، (يا ناشرَ العلمِ زدنا) هنا كلمة (طالب، وناشر) هي منادى مضاف، و(الخير، والعلم) هي مضاف إليه على الترتيب، وفي الآتي مثال إعرابي لتوضيح كيفية إعراب المنادى المضاف:


الجملة
الإعراب
يا طالبِي العلم اجتهدوا
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل من الإعراب.
طالبي: منادى منصوب بفعل محذوف تقديره (أنادي) وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم وحذفت النون للإضافة، وهو مضاف.
العلم: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
اجتهدوا: فعل أمر مبني والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل .
يا صاحبَ الحقِ لا تفرط فيه
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل من الإعراب.
صاحبَ: منادى منصوب بفعل محذوف تقديره (أنادي) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وهو مضاف.
الحقِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
لا: الناهية.
تفرط: فعل مضارع مجزوع وعلامة جزمه السكون والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
فيه: جار ومجرور
يا سائقَي السيارة تمهلا
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل من الإعراب.
سائقي: منادى منصوب بفعل محذوف تقديره أنادي وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، وهو مضاف، وحذفت النون للإضافة.
السيارة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.
تمهلا: فعل أمر مبني، والألف ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.

2- المنادى الشبيه بالمضاف

وهو منادى يتبعه كلام يتمّمه، وقد يكون المتمم منصوباً على أنه مفعول به على نحو (يا طالعاً جبلاً، احذر)، أو مرفوعاً باعتباره فاعلاً نحو (يا كريماً خلُقه جزيت خيراً)، أو شبه جملة نحو (يا مسافراً إلى الخارج تذكّرنا)، وقد يكون المتمّم معطوفاً على المنادى، نحو (يا خمساً وعشرين، دورك)، وفي الآتي بيان لكيفية إعراب المنادى الشبيه بالمضاف:


الجملة
الإعراب
يا طالعاً جبلاً، احذر
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل من الإعراب.
طالعاً: منادى شبيه بالمضاف منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
جبلاً: مفعول به لاسم الفاعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
يا كريماً خلُقُه جزيت خيراً
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل من الإعراب.
كريماً: منادى شبيه بالمضاف منصوب وعلامة نصبه الفتح.
خلقُه: فاعل للصفة المشبهة مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف، والهاء ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة.


3- النكرة غير المقصودة

هي التي لا تفيد من النداء تعريفاً، أي مناداة نكرة عامة ليست مقصودة، كقول المعلم ينصح طلابه: (يا طالباً ادرس بجدّ)، وكقول الأعمى يطلب المساعدة (يا ماشياً خذ بيدي)، فكل من المعلم والأعمى لم يقصد أحداً بعينه وإنما تحدث بشكل عام، وفي الآتي أمثلة إعرابية لتوضيح كيفية إعراب المنادى حين يأتي نكرة غير مقصودة:


الجملة
الإعراب
يا غافلاً أفقْ
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
غافلاً: منادى نكرة غير مقصودة منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

يا تائباً هنيئاً لك
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
تائباً: منادى نكرة غير مقصودة منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.


المراجع

  1. محمود حسني مغالسة، النحو الشافي، صفحة 446. بتصرّف.
  2. عبده الراجحي، التطبيق النحوي، صفحة 279. بتصرّف.