ينقسمُ الفعلُ في اللغة العربيّة من حيث نوع حروفه إلى فعل صحيح وفعل معتل، والفعل الصحيح هو ما كانت حروفه الأصليّة خاليّة من أحرف العلّة، مثل: ذَهَبَ، ويشرحُ (أصله شَرَحَ، فالياء في "يشرح" هي ياء المضارعة وليست أصليّة)، أمَّا الفعل المعتل هو الذي تكون أحد حروفه الأصليّة حرف علّة، علماً أنّ حروف العلة، هي: الألف والواو والياء، وللفعل المعتل عدة أنواع، ومن هذه الأنواع ما يُسمى المعتل الناقص، وهو الذي ينتهي بحرف علّة، وسنتطرق في هذا المقال للحديث عن إعراب الفعل المعتل الآخر.


إعراب الفعل المضارع المعتل الآخر

حالات إعراب الفعل المضارع المعتل الآخر كالتالي:[١]


في حالة الرفع

  • يُرفع الفعل المضارع المُنتهي بالواو والياء بالضمة المُقدرة على آخره، منعَ من ظهورها الثقل (أي لصعوبة اللفظ وثقله في حال إضافة الضمة إلى آخر الفعل).
  • يُرفع الفعل المضارع المُنتهي بالألف بالضمة المقدرة على آخره، منع من ظهورها التعذّر (أي استحالة نطق الضمة على الألف في نهاية الفعل).


الجملة
إعراب الفعل المضارع المعتل الآخر
يخشى المؤمنُ ربَّهُ.
فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.
يسمو الإنسانُ بأخلاقِهِ.
فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل.
يبني العلمُ مستقبلَك.
فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل.


في حالة النصب

يُنصَب الفعل المضارع إذا سُبِقَ بأحد أحرف النصب، وهي: (أنْ، لن، كي، حتى، إذن، لام الجحود، لام التعليل، وفاء السببيّة)، وعلامة نصب الفعل المضارع المعتل كالتالي:

  • يُنصب الفعل المضارع المُنتهي بالواو أو الياء بالفتحة الظاهرة على آخره.
  • يُنصب الفعل المضارع المُنتهي بالألف بالفتحة المقدّرة على آخره، منع من ظهورها التعذر.


الجملة
إعراب الفعل المضارع معتل الآخر
هدفي الأول هو أنْ يرضى عني والدي.
فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدّرة على آخره منع من ظهورها التعذّر.
لنْ يصفوَ الماءُ إلا بالتقنية.
فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
إنَّه يعمل بجدٍ ليبنيَ بيتًا مميزًا.
فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.


في حالة الجزم

يُجزَم الفعل المضارع إذا سبقه أداة من أدوات الجزم، وهي: (لمْ، لمّا، لام الأمر، لا الناهية، إنْ، ما، مَنْ، أنّى، مهما، أيّ، متى، أيَّان، إذما، حيثُما، كيفما، إذا)، ومنها ما يجزم فعلًا واحدًا، ومنها ما يجزم فعلين، ويُعرَب الفعل المضارع المعتل الآخر المجزوم بحذف حرف العلة، فتُحذف الألف وتبقى الفتحة قبلها دليلًا عليها، وتُحذف الواو وتبقى الضمة قبلها دليلًا عليها، وتُحذف الياء وتبقى الكسرة دليلًا عليها.


الجملة
إعراب الفعل المضارع المعتل الآخر
لمْ ينسَ علي واجباته.
فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة الألف من آخره.
لا تقسُ على أبنائِكَ.
فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة الواو من آخره.
لمْ يبنِ المجدَ إلا المثابرُ.
فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة الياء من آخره.


إعراب الفعل الماضي معتل الآخر

يكون الفعل الماضي معتل الآخر بالألف الممدودة (ا) أو المقصورة (ى)، فتُقدر الفتحة عليهما، ويمنع من ظهورها التعذر، كما في الأمثلة التالية:[٢]


الجملة
إعراب الفعل الماضي المعتل الآخر
دعا زيدٌ أصدقاءَه إلى بيتِه.
فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.
أعطى محمدٌ زميلَه هديةً.
فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.


إعراب فعل الأمر معتل الآخر

يُبنَى فعل الأمر على حذف العلة إذا كان معتل الآخر بالألف أو الواو أو الياء، ولمْ يتصل به شيء، فيُحذف حرف العلة وتُترك على الحرف الذي يسبقة حركة تدّل على حرف العلّة المحذوف،[٣] وفي الآتي توضيح لبعض الأمثلة:


الجملة
إعراب فعل الأمر المعتل الآخر
اسعَ في طلب الرزق.
فعل أمر مبني على حذف حرف العلة الألف من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنتَ.
اسمُ بأخلاقِكَ.
فعل أمر مبني على حذف حرف العلة الواو من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنتَ.
ارمِ السهمَ بتركيزٍ.
فعل أمر مبني على حذف حرف العلة الياء من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنتَ.


تدريب: أعرب الفعل المعتل الآخر في كل جملة مما يلي:


الجملة
إعراب الفعل المعتل الآخر
يقضي القاضي بين الناس بالعدل.
يقضي: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل.
ارجُ الخيرَ.

رمى الطفلُ القمامةَ في المكان المخصص لها.

لنْ يرضى العاقلُ بالأذى.

لمْ يصغِ لكلامي.

حكى لي جدى حكاياتٍ مشوقةً.

وصى الأب ابنَهُ.


المراجع

  1. عباس حسن، النحو الوافي، صفحة 182. بتصرّف.
  2. نديم حسن دعكور، القواعد التطبيقية في اللغة العربية، صفحة 33. بتصرّف.
  3. علي الجارم، النحو الواضح في قواعد اللغة العربية، صفحة 111. بتصرّف.