يعرف التنوين بأنه نون زائدة ساكنة تلحق آخر الاسم نطقاً لا كتابة، وتلفظ حال وصل الكلمة فيما بعدها، أما حال الوقوف عليها فإنها تسقط، ويتكون التنوين من اجتماع حركتين متماثلتين (فتحتان أو ضمتان أو كسرتان)، وله ثلاث أشكال: (تنوين ضم، وتنوين فتح، وتنوين كسر)، كما في الكلمات الآتية: (وردةٌ - شجرةً - قريةٍ) على الترتيب، وستناول في هذا المقال الحديث عن قاعدة رسم التنوين على الأسماء المنتهية بهمزة.[١]


قاعدة رسم التنوين على الهمزة

تعتمد قاعدة كتابة التنوين على الهمزة على شكل التنوين وعلى الحرف الذي يسبق الهمزة وحركته، وذلك على النحو الآتي:[١]

  • تنوين الضم: لا يتغير شيء في رسم الهمزة، على نحو: جزءٌ، عبٌ، شيءٌ.
  • تنوين الكسر: لا يتغير شيء في رسم الهمزة، على نحو: (مستهزءٍ، هواءٍ، أشياءٍ).
  • تنوين الفتح: أو ما يسمى بتنوين النصب تأتي في حالتين، إمّا أن يكون ما قبل الهمزة ساكن، أو أن يكون ما قبلها متحرك، وفي الآتي بيانهما:[٢]
  • إن كان ما قبل الهمزة ساكن، فلها ثلاث حالات:


الحالة
مثال
إن كان الساكن الذي قبلها لا يتّصل بما بعده كتابةً، مثل حرف: (د - ذ - ر - ز - و).
هنا تُرسم الهمزة منفردة على السطر ثم يرسم ألف التنوين بعدها.
جزْء - جزءاًهدوء - هدوءاًسوء - سوءاً
ضوء - ضوءاً
إن كان الساكن الذي قبلها يتّصل بما بعده رُسمت على الياء، ثمّ يُرسم ألف التنوين موصولاً بها.
بطيء - بطيئاً
دفء - دفئاً
طويل - طويلاً
إن كان الساكن الذي قبلها ألفاً رُسمت منفردة على السطر، ويوضع التنوين فوق الهمزة ولا ترسم الألف.
عشاء - عشاءً
iواء - هواءً
شتاء - شتاءً
صحراء - صحراءً


  • إن كان ما قبل الهمزة متحرّك، يكون لها ثلاث حالات أيضاً وفي الآتي بيانها:


الحالة
مثال
إذا كان ما قبلها مفتوحاً رسمت الهمزة على الألف ورُسم التنوين على الألف.
نبَأ - نبَأً
ملجَأ - ملجَأً
إذا كان ما قبل الهمزة مضموماً رُسمت على الواو، ورسم التنوين وألف التنوين.
لؤلُؤ - لؤلؤاً
بؤبُؤ - بؤبؤاً
إذا كان ما قبل الهمزة مكسوراً رُسمت الهمزة على الياء، ورسمت ألف التنوين موصولة بها.
لاجِئ - لاجِئاً
مفاجِئ - مفاجِئاً


تنويه:

في الجدول أعلاه تجب الإشارة إلى أن الهمزة هنا هي همزة متطرفة أي همزة في آخر الكلمة، ولهذه الهمزة أربع صور: قد ترسم على الواو، وقد تكتب على الألف، وقد تكتب على الياء، وقد تأتي منفردة على السطر.[٣]


تدريب تطبيقيّ

علل سبب كتابة الألف بعد الهمزة المتطرفة في مواضع وعدم كتابتها في مواضع أخرى فيما يأتي:

  • قال الله تعالى: "قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءًا".[٤]
  • لأن الحرف الذي قبل الهمزة (الزاي) من الحروف التي لا تتصل فيما بعدها، وأتى ساكناً، فكتبت هنا الهمزة مع ألف التنوين.
  • قال الله تعالى: "واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئًا".[٥]
  • لأن الحرف الذي قبلها أتى ساكناً (الياء) ولكنه يتصل مع ما بعده، لذلك كتبت الهمزة متصلة مع الياء مع إلحاق ألف التنوين.


المراجع

  1. ^ أ ب فخري محمد صالح، كتاب اللغة العربية أداء ونطقاً وإملاء، صفحة 51. بتصرّف.
  2. منى محيلان، قضايا إملائية، صفحة 4-5. بتصرّف.
  3. عبد السلام هارون، قواعد الإملاء، صفحة 12. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية:260
  5. سورة البقرة، آية:48