ما إعراب (قد)؟

بداية تجب الإشارة إلى أنّ (قد) حرف يختص بالدخول على الفعل الماضي والفعل المضارع فقط، وإعراب (قد) يختلف بحسب الفعل الذي يأتي بعدها، بمعنى:[١]

  • إذا جاء بعد (قد) فعل ماضٍ؛ فتفيد التحقيق، وتعرب: حرف تحقيق مبني على السكون لا محل له من الإعراب، على نحو:
  • قد نجحَ علي.
  • قد: حرف تحقيق وتوكيد مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • نجحَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر.


  • قوله تعالى: (قد أفلح المؤمنون).[٢]
  • قد: حرف تحقيق وتوكيد مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • أفلحَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر.


  • قد عادَ المسافر إلى وطنه.
  • قد: حرف تحقيق وتوكيد مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • عادَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر.


  • إذا جاء بعد (قد) فعل مضارع، فإنها تفيد التشكيك، وتعرب: حرف تشكيك مبني على السكون لا محل له من الإعراب، على نحو:
  • قد يأتي محمد اليوم.
  • قد: حرف تشكيك مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • يأتي: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة.


  • قد يفوز اللاعب.
  • قد: حرف تشكيك مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • يفوزُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة.


  • قد يخبر الجاني عن فعلته.
  • قد: حرف تشكيك مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • يخبر: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة.


ما هي شروط دخول (قد) على الفعل؟

يشترط لدخول قد على الفعل الآتي:[١]

  • أن يكون الفعل متصرفاً؛ أي لا تدخل (قد) على الأفعال الجامدة، مثل (بئس، نِعم).
  • أن يكون الفعل مثبتاً؛ أي غير منفي، فلا يجوز قول: (قد لن تذهب)، علماً أنه خطأ شائع؛ إذ لا تجتمع (قد) مع فعل منفي.
  • أن لا يكون الفعل المضارع مقترناً بحرف نصب أو جزم، أو مقترناً بالسين أو سوف، فلا يجوز قول: (قد سينجح)، كما لا يجوز أن يكون مفصولاً بين (قد) وبين الفعل بفاصل، إلا إذا كان الفاصل قسماً، على نحو: قد والله فعلت)، فهذا جائز.


ماذا تفيد (قد)؟

تفيد (قد) عدة معانٍ عند دخولها على الفعل وفي الآتي بيان ذلك:[٣]

  • (قد) مع الماضي؛ تفيد معنيان:
  • تفيد التحقيق -كما ذكرنا سابقاً-، على نحو: قد أفلح المجتهد.
  • تفيد التقريب، أي تقريب الماضي من الحال، على نحو: قد قامت الصلاة.
  • (قد) مع المضارع؛ تفيد معنيان:
  • تفيد قلة وقوع الفعل (التشكيك)، على نحو (قد يصدق الكذوب، وقد يجود البخيل، وقد ينجح المهمل).
  • تفيد كثرة وقوع الفعل، على نحو (قد ينجح المجتهد).


الخلاصة

نخلص مما سبق أنّ:

  • تتصل (قد) بالفعلين الماضي والمضارع فقط:
  • في حال اتصال (قد) مع الماضي؛ فإنها تفيد التحقيق، وتعرب: حرف تحقيق مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • في حال اتصال (قد) مع المضارع؛ فتفيد التشكيك، وتعرب: حرف تشكيك مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
  • أما إعراب ما بعد (قد)؛ فسواءً كان فعلاً ماضياً أم مضارعاً فلا تؤثر عليه بشيء، ويعرب وكأن (قد) غير موجودة.


المراجع

  1. ^ أ ب محمد حسين العزة، مع الماضي تفيد التحقيق&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjZy--e0bf8AhX-QkEAHS00DLEQ6AF6BAgMEAI#v=onepage&q=قد مع الماضي تفيد التحقيق&f=false الحروف والادوات تاثيرها على الاسماء والافعال، صفحة 112. بتصرّف.
  2. سورة المؤمنون، آية:1
  3. /احمد حامد آل برجل، مع الماضي تفيد التحقيق&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjZy--e0bf8AhX-QkEAHS00DLEQ6AF6BAgEEAI#v=onepage&q=قد مع الماضي تفيد التحقيق&f=false تيسير شرح الأجرومية: بالخرائط الذهنية الحديثة، صفحة 32. بتصرّف.