هناك أوزان يستعملها المتكلم بهدف الدلالة على الفاعل الذي يقوم بالفعل بكثرة أو شدة، مثل: سمّاع، وغفور، ورحيم، وهو ما يسمّى بالمبالغة، إذ تعرّف المبالغة على أنّها أوزانٌ مخصوصةٌ موضوعةٌ لإفادةِ المبالغةِ في الوَصْفِ،[١] فمحور المبالغة هو الدلالة على الكثرة في الحدث والمبالغة في التأكيد عليه، فعندما نقول: أحمدٌ صائم، فذلك يدل على وقوع الفعل مرة واحدة، أمّا قولنا (أحمدٌ صوّام)، فذلك دلّ على تكرار الفعل عدّة مرات كثيرة، فأحمدٌ كثير الصوم.[٢]


أوزان صيغ المبالغة

يمكن تقسيم أوزان صيغ المبالغة إلى أوزان قياسية، وهي الأكثر استخداماً، وأوزان سماعية، وفيما يلي توضيح لكلٍّ منهما:


الأوزان القياسية

لا تُصاغ صيغ المبالغة من القياس، إلاّ من الأفعال الثلاثية على الأوزان التالية، (والتي يمكن اعتبارها أنها أكثر الأوزان شهرةً واستخداماً) وهي ما يلي:[٣][٤]

  • فَعَّال: مثل: غفّار، كذّاب، قوّال، قتّال، حمّال، جبّار، ومن أمثلة ذلك قوله تعالى: (إنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّما يُرِيدُ).[٥]
  • فَعِيل: مثل: بصير، رحيم، عليم، فهيم، سميع ، قدير، ومن أمثلة ذلك: إنّ الله سميعٌ بصيرٌ.
  • مِفْعَال: مثل: مِعطاء، مِكثار، مِقدام، مِضياع، مِزواج، مِهذار، ومن أمثلة ذلك: أخي مقوال الصدق، إنّه رجلٌ مِعطاء.
  • فَعُول: مثل: صَبُور، كَذُوب، صَدُوق ، شَكُور، غَفُور، ومن أمثلة ذلك: الحسود لا يسود، أحمدٌ ولدٌ صدوق.
  • فَعِل: مثل: فَهِم، سَئِم، حَذِر ، فَطِن، سَمِع، مَزِق، لَبِق، نَهِم، ومن أمثلة ذلك: ذلك ولدٌ شَرِه.


الجملة
الصيغة التي تدل على المبالغة
الوزن
المؤمن بَسَّامٌ عند اللقاء
بَسَّامٌ
فَعَّال
الوالد حَذِرٌ على أطفاله
حَذِرٌ
فَعِل
الله غفورٌ ذنب التائب
غفورٌ
فَعُول
المؤمن مِفعال الخير
مِفعال
مِفْعَال
المؤمن شكور عند النعمة
شكور
فَعُول
لا تكن عجِلاً
عجِلاً
فَعِل
أنّه رجلٌ كريم
كريم
فَعِيل
الناس يحبّون التاجر الصَدوق
الصَدوق
فَعُول
الله علّام الغيوب
الغيوب
فَعَّال


الأوزان السماعية

تقتصر المبالغة الصياغية أو القياسية على خمسة أوزان تمّ ذكرها، وما عداها فهو مسموع، حيث جاءت صيغ المبالغة على أوزان أخرى غير الأوزان القياسية التي تمّ ذكرها، وتُسمّى أوزاناً سماعيّة، أي لا يُقاس عليها بل تُحفظ حفظاً، وقد حُصِر عددها في ما يقارب الثلاثون وزناً، وقد ذُكرت متناثرة في العديد من المؤلفات الأدبية،[٦] مع الأخذ بالعلم أنّ علماء النحو وجدوا أنّ الحاجة اللغوية تقتضي القياس عليها أحياناً، وهي أقل استخداماً من الأوزان القياسية، ومنها ما يلي:[٦][٧]

  • فِعِّيل: مثل؛ صدّيق، قِدّيس، سِكّير، قِسيّس، شِرّيب، شِرّير، دِرّيس.
  • فُعَّال: بتشديد العين، مثل: وُضّاء، طُوّال، كُبار، عُجّاب، حُسّان، كُرّام، و(فُعَال) بتخفيف العين، مثل: عُجاب، وطُوال، وكُبار، وعُراض (مبالغة لعريض).
  • فَعَال: مثل؛ فَساق (كثير الفسق).
  • فُعَل: مثل؛ غُذَر.
  • فُعُل: مثل؛ فُتُح، غُلق.
  • فَعول: مثل؛ غَدور، عطوف، ذلول.
  • مِفعيل: مثل؛ مِعطير، مسكين، منطيق.
  • فُعَلة: مثل؛ هُمَزة، ولُمَزة، ضُحَكة، حُطَمة، نُوَمة، فإذا قيل رجلٌ نُوَمة أي كثير النوم.
  • فُعْلة: مثل؛ ضُحْكة.
  • فُعُلَّة: مثل؛ كُذُبّة.
  • فَعولة: مثل؛ مَلولة، فروقة (شديد الخوف).
  • فعّالة: مثل؛ علّامة، فهّامة، نسّابة، رحّالة، نوّاحة.
  • فاعِلة: مثل؛ رتوية، وخائنة.
  • فِعّالة: مثل؛ بِقّاقة (كثير الكلام).
  • مِفعالة: مثل؛ مِجزامة.
  • مِفعَل: مثل؛ مِحرب، مِكَر، مَِفر.
  • فاعول: مثل؛ فاروق، ناطور.
  • تِفعال: مثل؛ تِقتال.
  • تِفِعّال: مثل؛ تِكِذّاب
  • فُعّال: مثل؛ كُبّار، وُضّاء.
  • فُعْل: مثل؛ غُفل.
  • فُعَّل: مثل؛ قُلَّب، حُوَّل، يُقال: رجلٌ حُوَّل قُلَّب أي ذا حنكة.
  • فَعلان: مثل؛ رحمان، نَسْيان (كثير النسيان والغفو)
  • فِعليل: مثل؛ سرطيط (كثير البلع)
  • فَعّول: مثل؛ قَدّوس.
  • فَعّيل: مثل؛ بصّيم، كَسّيب.
  • فُعَيّل: مثل؛ سُكّيت.
  • فَيعُلان: مثل؛ كَيذُبان.
  • فَيعول: مثل؛ قيّوم، حَيسوب (الحذق في الحساب)
  • مِفعَلان: مثل؛ مِكذبان.
  • مِفعَلانة: مثل؛ مِكذبانة.
  • فَوعَل: مثل؛ كوثر (كثير العطاء).
  • فَعْلوت: مثل؛ رَحْموت، رَهْبوت.

هن

أوزان صيغ المبالغة من الأفعال غير الثلاثية

يندُر صياغة صيغ المبالغة من غير اسم الفاعل الثلاثي، فقلّما تصاغ من الأفعال المزيدة من غير الثلاثية، وقد وردت بعض صيغ للمبالغة من أفعال غير ثلاثية كوزن (أفعل)، ومن الأمثلة عليها ما يلي:[٨]


الكلمة (على وزن افعل)
صيغة المبالغة
أهان
مِهوان
أدرَكَ
دَراك
أعان
مِعوان
أنذر
نذير
أسمع
سميع
أزهق
زهوق
أعطى
مِعطاء


تدريبات

تدريب (1): اكتب/ي صيغة مبالغة لكلٍّ من الصفات التالية - مع إمكانية وجود أكثر من صيغة لبعض الصفات:


الكلمة
صيغة المبالغة
كثير السكوت
سِكّيت، سكوت، سُكيّت
كثير الصدق
صدوق، صِدّيق
كثير الصبر

كثير الشك

كثير النوم

كثير العطاء

كثير العلم

كثير الأكل

كثير الترحال

كثير الكسب

كثير الوضوء

كثير الكذب


تدريب (2): استخرج/ي الكلمة الدّالة على صيغة مبالغة في الجمل التالية، واكتب/ي الوزن الذي تنطبق عليه:


الجملة
الكلمة الدالة على صيغة المبالغة
الوزن
الله ستّار العيوب
ستّار
فعّال
قال تعالى: (اللَّهُ لَا إِله إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ).[٩]


أنّه رجلٌ رؤوفٌ بأصدقائه


سالمٌ طالبٌ لَبِق


سعيدُ جنديٌّ مِقدام


ذلك رجلٌ غُدَر


معلمي رجلٌ علّامة


أحمدٌ رجلٌ سِكّيت


أمرٌ نُكُر



المراجع

  1. عبد الله الجديع، كتاب المنهاج المختصر في علمي النحو والصرف، صفحة 130. بتصرّف.
  2. كمال حسين صالح، صيغ المبالغة وطرائقها في القرآن الكريم دراسة إحصائية صرفية دلالية، صفحة 14. بتصرّف.
  3. علي الجارم، كتاب النحو الواضح في قواعد اللغة العربية، صفحة 255. بتصرّف.
  4. سعيد الأفغاني، كتاب الموجز في قواعد اللغة العربية، صفحة 198. بتصرّف.
  5. سورة هود، آية:107
  6. ^ أ ب حسين خميس شحاتة، الأبنية الصرفية الدالة على المبالغة من غ ــــــــــــ ير صيغ المبالغة، صفحة 32. بتصرّف.
  7. ماجد الأسد، ترجمة صيغ المبالغة، صفحة 30-34. بتصرّف.
  8. محمد عبد العزيز النجار، كتاب ضياء السالك إلى أوضح المسالك، صفحة 16. بتصرّف.
  9. سورة البقرة، آية:255