الفرق بين الاسم المقصور والمنقوص

يتمثل الفرق بين الاسم المقصور والمنقوص في الآتي:[١][٢]


أولاً: من حيث التعريف

  • الاسم المقصور: هو كل اسم معرب مختوم بألف لازمة قبلها حرف مفتوح، سواء كانت ألفاً ممدودة (ا) أم ألفاً مقصورة (ى)، على نحو:
  • إن الغنــى غنـــى النفس.
  • من طلب العلا سهر الليالي.
  • لم يأتِ الفتــى إلى الصف.
  • الاسم المنقوص: هو كل اسم معرب آخره ياء لازمة مكسور ما قبلها، (ـي، ي)، على نحو:
  • وقف المحامـــي.
  • قال الرواي.
  • يدافع المحامـــي عن الجانـــي.


ثانياً: من حيث الإعراب

  • الاسم المقصور: تقدّر الحركات في الاسم المقصور تقديراً لتعذر ظهور حركات الإعراب على الحرف الأخير (الألف)؛ لأنه لا يقبل الحركة، على نحو:
  • في حالة الرفع، على نحو: كان مصطفى في البيت ==> مصطفى: اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره.
  • في حالة النصب، على نحو: إنّ مصطفى في البيت ==> مصطفى: اسم إنّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.
  • في حالة الجر، على نحو: ذهبتُ إلى المشفى ==> المشفى: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.


  • الاسم المنقوص: تُقدّر في الاسم المنقوص حركة (الضمة، والكسرة)؛ أي في حالتي (الرفع، والجر)، أما حركة (الفتحة) فتكون ظاهرة؛ أي في (حالة النصب)، على نحو:
  • في حالة الرفع، على نحو: جاء القاضــي ==> القاضي: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل.
  • في حالة النصب، على نحو: رأيتُ القاضـيَ ==> القاضي: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • في حالة الجر، على نحو: مررتُ بالقاضـــي ==> القاضي: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل.


ما هي قاعدة حذف الياء في الاسم المنقوص؟

تجدر الإشارة إلى أنّ الاسم المنقوص إذا كان نكرة؛ أي غير معرف بـ (أل التعريف) ولم يكن مضافاً، فإنّ ياءه تُحذف ويعوّض عنها بتنوين يسمى "تنوين العوض"، وذلك في حالتي الرفع والجر فقط، على نحو:

  • وقف محامٍ أمام قاضٍ يدافع عن جانٍ، حيث تعرب كل من (محامٍ، وقاضٍ، جانٍ) كالآتي:
  • محامٍ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء المحذوفة، والتنوين للعوض.
  • قاضٍ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة، والتنوين للعوض.
  • جانٍ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة، والتنوين للعوض.


أمّا في حالة النصب فتظهر الياء في الاسم المنقوص النكرة، على نحو قول:

  • إنّ محامياً بارعاً أنقذ جانياً من العقوية، حيث تعرب كلّ من (محامياً، جانياً) كالآتي:
  • محامياً: اسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على الآخر.
  • جانياً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على الآخر.


الخلاصة

نستنتج مما سبق أنّ:

  • الاسم المقصور: هو كل اسم آخره ألف لازمة مفتوح ما قبلها.
  • مثال: هدى، رضا، فتى، أعلى.
  • في الاسم المقصور تُقدّر حركات الإعراب الثلاث (الضمة، الفتحة، الكسرة)؛ لتعذر ظهورها على الألف.


  • الاسم المنقوص: هو اسم ينتهى بياء لازمة مكسور ما قبلها.
  • مثال: قاضي، عاصي، باني.
  • في الاسم المنقوص تقدر حركة (الضمة والكسرة) وأما (الفتحة) فتظهر على آخر الاسم.
  • إذا كان الاسم المنقوص نكرة فإن ياءه تحذف ويعوض عنها بتنوين، وذلك في حالتي الرفع والجر، أما في حالة النصب فتبقى الياء موجودة.


المراجع

  1. عزام الشجراوي، المقصور والمنقوص&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwik2pCS8sP7AhXZif0HHWFzA1sQ6AF6BAgDEAI#v=onepage&q=الاسم المقصور والمنقوص&f=false النحو التطبيقي، صفحة 75. بتصرّف.
  2. محمد بن علوي العيدروس، المقصور والمنقوص&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwik2pCS8sP7AhXZif0HHWFzA1sQ6AF6BAgEEAI#v=onepage&q=الاسم المقصور والمنقوص&f=false النحو العربي الجديد، صفحة 1. بتصرّف.